تحول غياب الدراما السورية عن عدد كبير من الفضائيات العربية في شهر رمضان إلى مادة للجدل والتكهنات. فبينما يتحدث الفنانون ووسائل الإعلام عن ثمن سياسي تدفعه تلك الدراما, ينعت آخرون تلك التبريرات بالفارغة وأن منتجين فاشلين يقفون وراءها.