نجيب محفوظ:

هو نجيب محفوظ بن عبد العزيز بن ابراهيم بن احمد باشا فاسمه المفرد مركب تقديرا من والده للطبيب العالمي الراحل نجيب محفوظ الذي اشرف على ولادته...... روائي مصري حائز على جائزة نوبل في الاّداب عام 1988 ..... ولد في 11 سبتمبر 1911 في القاهره وحصل على ليسانس الاّداب قسم الفلسفه من جامعة القاهره وتدرج بالوظائف الحكوميه حتى عمل مديرا للرقابه على المصنفات الفنيه عام 1959 .. تعرض محفوظ للهجوم والمنع من قبل بعض المسلمين المتطرفين الذين رأوا في كتاباته مساسا باشخصيات الدينيه. خصوصا بسبب روايته اولاد حارتنا التي منعت من الطبع في مصر, حيث يستخدم محفوظ الرموز الشعبيه ليقدم شخصيات الانبياء. وتعرض لحادثة اغتيال فاشله عام 1994 . بدأ نجيب محفوظ بكتابه الروايه التاريخيه ثم الروايه الإجتماعيه. وتزيد مؤلفاته على 50 مؤلفا ترجمت معظمها الى جميع اللغات العالميه . وحصل على جائزة الدوله التشجيعيه في الروايه عام 1959

نشأته الثقافيه:اتم دراسته الإبتدائيه والثانويه وعمره 18 سنه وهذا مؤشر على فطنته ذكائه أذ كان الحصول على شهاده الدراسه الثانويه في هذا السن وفي ذلك الوقت يعتبر علامه بارزه على ذكائه . وقد التحق بالجامعه سنه 1930 ثم حصل على الليسانس في الفلسفه . يعد نجيب محفوظ من الادباء العباقره في مجال الروايه وقد وهب حياته كلها لهذا العمل كما انه يتميز بالقدره الكبيره على التفاعل مع القضايا المحيطه به . واعاده انتاجها على شكل ادب يربط الناس بما يحصل في المراحل العامه التي عاشتها مصر .. يتميز اسلوبه بالبساطه والقرب من الناس لذلك اصبح الروائي العربي الاكثر شعبيه رغم ان محفوظ قد انخرط في عدة اعمال الا ان العمل الذي التهم حياته هو الكتابه . فقد كتب في مجله الرساله قصصا صغيره

اعماله:

همس الجنون 1938 - رادوبيس 1939- القاهره الجديده 1945- خان الخليلي1945-زقاق المدق- السراب- بدايه ونهايه1950- الثلاثيه 1956-1957 - اولاد حارتنا1959-اللص والكلاب1961- السمان والخريف1963- الطريق 1964- الشحاذ 1965- ثرثره فوق النيل 1966-ميرامار1967- المرايا1973.

وفاته:

توفي في الثامنه وخمس دقائق من صباح الاربعاء 30 اغسطس 2006 في مستشفى الشرطه بحي العجوزه وسط القاهره وذكر مصدر طبي ان محفوظ توفي في وحدة العنايه المركزه جراء قرحه نازفه بعدما اصيب بهبوط مفاجيء في ضغط الدم وفشل كلوي وكان الروائي الشهير قد دخل في يوليو 2005 المستشفى ذاته إثر سقوطه في الشارع وإصابته بجرح غائر في الرأس تطلب جراحه فوريه .. وظل نجيب محفوظ حتى ايامه الاخيره حريصا على الالتقاء بالاصدقاء في بعض فنادق القاهره حيث كانوا يقرؤون له عناوين الاخبار ويستمعون الى تعليقاته على الاحداث..... توفي عن عمر يناهز 95
رحمك الله يانجيب محفوظ ياكاتب الشعب وروائي مصر وابنها