زار فريق أممي نقطة المصنع الحدودية بين لبنان وسوريا للتحقق من تقارير عن تهريب أسلحة لحزب الله. من جهتها أبلغت دمشق الأمم المتحدة عدم تعاونها مع المحكمة التي أقرها مجلس الأمن لأن موضوعها شأن لبناني، ووصف وزير خارجيتها القرار بمجرد تدخل بشؤون لبنان.