جرح عدد من الأشخاص في انفجار هز بلدة عاليه شرقي بيروت، في وقت أقرت فيه فتح الإسلام بمقتل أبو مدين الرجل الثاني فيها. وأكد العماد ميشال عون دعمه للجيش واعتبر أن دخول الجيش إلى مخيم نهر البارد يشكل حلا للأزمة.