جرح عشرة أشخاص بانفجار في بيروت هو ثاني انفجار يهزها خلال 24 ساعة, في وقت سرت فيه هدنة ثانية بين الجيش وفتح الإسلام بعد قتال سقط فيه 80 قتيلا. غير لهجة الحكومة كانت قوية عندما دعت في اجتماعها أمس إلى "وضع حد" للفصيل.